الوضع الأمني في ليبيا هواجس وانطباعات

2013/01/07

محمد مصطفى الشويش

أرى أنه من الضروري انضمام كل الكتائب المنتشرة في المناطق تحت شرعية الجيش و الشرطة و من المهم أيضا تفعيل البحث الجنائي و الاستفادة من الخبرات الأولى و التي كانت مساندة لثورة 17 فبراير من البحث الجنائي ويجب عدم استبعادهم لأنهم يعملون بكل الملفات المتعلقة بالمجرمين و الذين فروا في بداية الثورة و الذين هم الآن يشكلون خطراً على المواطنين و أتمنى انضمام أفراد اللجنة الأمنية العليا المؤقتة للشرطة و الأمن الوطني .

عبد السلام أبوجناح

المفروض تواجد جهة أمنية واحدة في ليبيا ويجب انضمام أعضاء اللجنة الأمنية العليا المؤقتة إما في مجال الشرطة أو الجيش الوطني و أعتبر أن الشرعية فقط للشرطة و الجيش

كما هو معمول به في باقي دول العالم .  و أتمنى من أعضاء اللجنة الأمنية العليا المؤقتة عدم فرض أنفسهم بالقوة على الدولة و أتمنى أن تقوم الحكومة بمنح ميزات خاصة لأفراد الشرطة و الجيش حتى ينضم الكثير من الشباب العاطل عن العمل لهما .

ازدهار عطية البربار

أعتبر أنه مادام السلاح موجوداً في الشوارع و في البيوت من قبل كل الناس فإن الأمن غير موجود و كيف يخرج رجل الأمن للقيام بواجبه ويجد المسلحين بالمرصاد له و خاصة من المجرمين و الذين من المفترض تواجدهم في السجون و هم يسرحون و يمرحون بيننا  و على جميع المسلحين الانضمام تحت شرعية الشرطة و الجيش .  و أحب أن أنوه لظاهرة خطيرة جدا و هي تواجد السلاح الثقيل في مناسبات الأفراح و الرمي بالرصاص الحي في الشوارع و أتمنى أن يكون هناك قانون لتجريم حمل السلاح و أتمنى من الجميع منح أسلحتهم للدولة نريد صراحة الاستقرار و العيش بدون خوف .

شعبان المبروك

مع مرور الوقت تتحسن الأمور الأمنية و أرى أن كل يوم أفضل من سابقه و الحمدلله بالنسبة لي أخرج في كل وقت، و من النادر أن أسمع بمشكلة أمنية كبيرة أو إطلاق رصاص، و مظاهر التسلح قد تقلصت جدا و مؤكداً مع مرور الوقت سيصبح الوضع الأمني ممتازاً و مطمئناًَ للجميع .

إبراهيم الهوني 

أعطي نسبة الأمن حاليا في العاصمة طرابلس بين 70 – 80 في المائة و من الضروري  الرجوع للقانون، وكل مواطن يعود لعمله السابق فالمدني مدني و الشرطي شرطي و نريد أن تتفعل مؤسسات الدولة الرسمية و خاصة الأمنية مثل بقية الدول و نطلب من المؤتمر الوطني العام إصدار القوانين الصارمة و العاجلة لضبط الوضع الأمني حتى يستريح المواطن  و أيضا أتمنى عودة شرطي المرور بأسرع وقت ممكن .

ناجي المزوغي 

الوضع الأمني من وجهة نظري معقول نوعا ما، و أفضل تولي أجهزة الدولة الرسمية كالشرطة و الجيش الأمور الأمنية .  أنا مع استمرار عمل اللجنة الأمنية العليا حتى تتفعل أجهزة الأمن الوطني و الجيش الوطني بشكل جيد و أفراد اللجنة الأمنية العليا بصراحة قاموا بعمل كبير و مايزالون يحمون مقرات الدولة الرسمية و حماية المواطنين و لذلك يجب منحهم رواتبهم دون تأجيل و عمل حوار معهم من قبل وزارة الداخلية للتشاور في كيفية انضمامهم كأفراد تحت الوزارة و أتمنى تكوين جيش وطني قوي لأنه في السابق كان الجيش مهمشاً و كانت فقط كتائب الطاغية هي المتحكمة في الوضع الأمني و أتمنى حل المجالس العسكرية فهي كثيرة بدون فائدة و قد تجد بعض المجرمين موجودين بها .

شعبان أنبيه

الوضع الأمني أعتبره جيداً فما فوق و الحمدلله أسهر حتى ساعات متأخرة في الليل و الوضع عادي و أنا أعمل في كلية اللغات في جامعة طرابلس و في الفترات الأولى بعد التحرير كان الوضع في الجامعة متدهوراً جداً ،جرائم و سلاح بكثرة في باحة الجامعة و الآن الحمدلله تتواجد فرقة لواء طرابلس لحفظ الأمن، و الأمور الأمنية تتحسن كثيرا يوما بعد يوم ، أتمنى من الدولة سحب السلاح الثقيل من المواطنين و على السيد وزير الداخلية الاجتماع مع 48 لجنة أمنية عليا في طرابلس و التحاور في كيفية انضمامهم للوزارة و تلبية مطالبهم الشرعية من سداد كل المرتبات، و حقيقة الكثير من الشباب في اللجنة الأمنية العليا و حرس الحدود لم تصرف لهم مرتباتهم لفترة طويلة و هم يؤدون أعمالا كثيرة للبلد .

متابعة وتصوير : هيثم العائب


Print Friendly

أضف مشاركة

Weather forecast by WP Wunderground & Denver Snow Removal