توقعــات أسعار الذهب في 2013… 

2012/12/31

يرى أغلبية المستثمرين أنّ الذهب بمثابة أمان أو مخزن للقيمة أكثر من أن يكون وسيلة للمضاربة، لذلك يتعامل هؤلاء الأشخاص مع الذهب على أنه مشروع استثماري على المدى الطويل، كيف سيكون اتجاه سعر هذه السلعة في عام 2013 وعلى مدى السنوات التالية، الكثير من التوقعات لا تكون دقيقة تماماً، لكننا جمعنا بعض المعلومات الرئيسة التي قد تؤثر في سعر الذهب، إضافة إلى توقعات بعض المحللين .بدأ سعر الذهب في عام 2012 بـــ 1530 دولاراً للأونصة الواحدة، بعد أن بلغت نسبة ارتفاع أسعار هذا المعدن في عام 2011 أكثر من 12 في المئة، على الرغم من تراجع الأسعار خلال فترة أشهر سبتمبر ونوفمبر وديسمبر من العام الماضي وهذا ما جعل عام 2011 السنة العاشرة على التوالي التي زاد فيها سعر الذهب، في 28 من شهر نوفمبر 2012 ارتفعت أسعار الذهب وسط تقلب السوق إلى ما يقرب من 1713 دولاراً للأونصة الواحدة أي أكثر من 12 في المئة منذ بداية العام أما في الأسواق الأوروبية فكان ارتفاع الأسعار مشابهاً خلال الفترة ذاتها، وخلال هذا العام تغلب معدن الفضة على الذهب ففي الوقت الذي حقق فيه الذهب وبصعوبة ارتفاعاً بنسبة 9% على أساس سنوي استطاعت الفضة تحقيق ارتفاع أكثر من 20%، وعلى الرغم من أن الذهب يحظى بأضواء الشهرة إلا أنه لا يستطيع مواكبة أداء الفضة الصاعد إذ استطاع المعدن الأبيض تحقيق التفوق خلال السنوات الخمس الماضية . ومن المعروف عن الفضة تقلب أسعارها وغالباً ما تتحرك أسعاره أكثر بكثير من الذهب ففي بداية العام ارتفعت أسعار الفضة أكثر من الذهب إلا أنها تراجعت خلال فترة الصيف ومع اقتراب نهاية العام حافظ المعدن الأبيض على أدائه القوي ليترك منافسه الذهبي وراءه . سيكون وضع الأزمة المالية العالمية العامل المؤثر في أسعار الذهب لعام 2013 وما بعده، حيث لم يطرأ أي تغيير على الديون السيادية للحكومات الغربية وكذلك ديون شركات القطاع الخاص والعام، وهناك سيناريو واحد للتخلص من هذا العبء وهو تقليص المديونية والحد من ديون جديدة، أما السيناريو البديل المتمثل في خلق مزيد من الديون والذي كان متبعاً خلال السنوات الخمس الماضية فقد يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة التضخم على مستويات أعلى بكثير من معدلات التضخم التي شهدناها خلال العقد الماضي في الدول الغربية .  وفي كلتا الحالتين، فإن كلاً من تقليص المديونية الذي سيكون طويلاً ومؤلماً، والحد من ضغوط الدين الحقيقي عن طريق رفع   معدلات التضخم من المحتمل أن يجعلا من الذهب سلعة جذابة أو مخزناً للقيمة في أعين العديد من المستثمرين المحافظين خلال عام 2013 وما بعده . وعن التوقعات يقول استطلاع تحليلي لوكالة “ بلومبيرغ العالمية ” نشر في نوفمبر هذا العام 2012 أن يصل سعر الأونصة الواحدة من الذهب إلى مستوى 1925 دولاراً خلال الربع الرابع من عام ،2013 في حين يرى بنك “سكوتيا موكاتا” أن ارتفاع أسعار المعدن النفيس خلال العام المقبل لن تكون مفاجأة، إذ لا يستبعد البنك ارتفاع سعر الذهب فوق 2002 دولار للأونصة الواحدة، وتشير تقديرات بنك “بي إن بي باريبا” الصادرة في نوفمبر2012 إلى أن سعر الذهب سيصل إلى 1675 دولاراً للأونصة في 2012 و1865 دولاراً للأونصة في 2013 ،من ناحية أخرى، توقعت وكالة “رويترز” زيادة سعر المعدن نهاية عام 2012 أو بداية عام 2013 مع احتمالية تراجع الأسعار خلال عام 2013 وما بعده، أيضاً في نوفمبر2012 حدّث “دوتشيه بنك” توقعاته لأسعار الذهب عند 2000 دولار بحلول العام 2013، بينما يتوقع بنك “كريدي سويس” أن يصل سعر أونصة الذهب في 2013 إلى 1840 دولاراً ، وفي تقريره لشهر أكتوبر 2012 يرى بنك “كوتس” الخاص أن سعر الذهب قد يتعدى 2000دولار للأونصة خلال الأشهر القليلة المقبلة .


Print Friendly

أضف مشاركة

Weather forecast by WP Wunderground & Denver Snow Plowing